كيف تتحدث بجرأه امام الاخرين

تقول احدى الدراسات الخاصه بعلم النفس ، ان الخوف من الموت هو في الواقع ثاني أكبر خوف ولكن ماهو الخوف الذي جاء في المرتبه الاولى بالنسبه للغالبيه من الناس .؟
الجواب وبكل بساطه هو الخوف من التحدث في الأماكن العامة.!
عندما يسيطر الخوف والخجل عليك ويصبح هو اكثر ماتفكر فيه فبالتاكيد سوف تفقد الكثير من الفرص التي من الممكن ان تحصل عليها نتيجة تقديمك لعرض جيد او كلمه قويه تقدمها للحضور او لفريق مفاوض او لشركه منافسه فالعرض والخطابة من الطرق الأكثر كفاءة وفعاليه في جعل المنتجات والخدمات المعروضه تلقى القبول لدى الاخرين ,وهناك الكثير من الصفقات التي تمت بناء على طريقة العرض الجيده والمتحدث المميز وليس لجودة المنتج او قوة الفكره والمشروع ولكن لان طريقة العرض كانت جاذبه ورفعت من قيمة المعروض وبالتالي الحصول على تسويق ناجح ,وهذا ينطبق على الكثير من جوانب الحياه ليس فقط في الاعمال التجاريه او الاداريه حتى في حياتك العائليه او الاجتماعيه من الممكن التاثير على الاخرين وجذب انتباههم والحصول على رضاهم من خلال حديثك وواسلوبك في عرض مالديك , في الجانب التجاري قد يستغرق العرض الخاص بمنتج معين او فكره او مشروع او مبادره ثلاثين دقيقة فقط ولكن التأثيرات طويلة الأمد لما قمت بتقديمه قد تستمر وتبقى لفتره طويله بتاثيرها وتحريكها لعقول الاخرين .
هناك بعض التمارين التي من الممكن ان تساعد في ازالة حالة الخوف الممزوجه بالخجل والقلق من خلال الاسترخاء او التسخين لتقديم عرضك او خطبتك , نعم التسخين المشابه لما يقوم به الرياضيين قبل المباراه ولكن بطريقه اخف واسلوب خاص يقوم بتحويل الطاقة السلبية إلى طاقه إيجابيه تدفعك لخوض التجربه بكل جرأه وثقه .
في البدايه اذا كنت ترتدي أحذية عالية الكعب ؟ يرجى إزالتها فورا ثم حاول الوقوف على ساق واحدة وقم بهز الساق الاخرى والتي قمت برفعها ,بعد ذلك قم بتبديل الساقين وكرر مافعلته لعدة مرات , ان ما تقوم به الان هو تفريغ الطاقة السلبية من القلق تجاه الأرض واخراجها من جسمك. على الرغم من أن هذا قد غريبا وغير مقنع للبعض الا ان الكثير من الممثلين والمتحدثين للجماهير يقومون بهذه الحركه عندما يشعرون بالتوتر او قبل الدخول في المشهد .
البعض قد يتمالك نفسه ولكن في بعض الاحيان قد يبدو ان هناك رعشه خفيفه او حركه لا اراديه في اليدين اثناء العرض وللتخلص من ذلك قبل ان تبدأ قم بمسك يديك وهزها بسرعة. ثم ضعها فوق رأسك وبعد ذلك انقلها إلى جانبيك , كرر نفس العملية. فالقيام بذلك وباستمرار سوف يساعدك في اختفاء التوتر من يديك وذراعيك وذلك يساعد في وصولك الى حاله طبيعيه من الحركات اثناء العرض التقديمي او الخطبه .
لغة الجسد الجيده هي المؤشر الاول والاكثر فاعليه في مثل هذه المواقف قد لايكون للكلمه تاثير اذا لم تكن مقترنه بلغة جسد واشارات وحركات ونظرات متطابقه تماما مع ماتقوله بل وتضيف له الكثير واحيانا قد تغنيك اشاره عن قول فقره كامله لذا يبقى فالجانب الاخير والمهم هو تعبيرات الوجه وهناك الكثير من التمارين التي يمكن القيام بها بشكل دائم او بشكل فوري قبل بدء العرض ولتخفيف التوتر في عضلات وجهك ابسط ما يمكنك القيام به هو ان تقوم بعملية المضغ وبطريقة مبالغ فيها وكبيره لدقيقه او دقيقتين.
التمارين السابقه تساعد في تسخين جسمك للعمل بكفاءه والتفاعل مع ماتقدمه بشكل طبيعي بعيدا عن التوتر او الشد الزائد , ومع ذلك يجب ان تبتعد عن التوتر بقدر الامكان قبل البدء , لان ذلك يزيد من اجهاد جسمك وبالتالي قد تشعر بالارهاق الشديد حتى قبل ان تبدأ .
يبقى الامر المهم ان مانقوله هنا ليس بالضروره ان يكون مناسبا للجميع فجودة العرض او الخطبه او الحديث امام الاخرين قد تكون مرتبطه في الاساس بمهارات اخرى لابد ان تمارسها وتتدرب عليها جيدا بالاضافه لقوة المعرفه والثقافه وسرعة البديهه وكذلك الكاريزما الخاصه بالمتحدث .

Advertisements
5

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.